الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

لمست زبره



لمست زبره
انا شاب مصري قصتي دي حقيقة كنت بدرس في احد الجامعات وكنت انا ومجموعة اصدقاء واخدين سكن لاننا كان مغتربين وكان امجد صديق الطفولة
واحد من الي ساكنين معايا هو رفيق عمري كنت بحبه اكتر من نفسي وهو كمان لكن كان فيه شئ دائما تاعبني هو اني اني كنت باميل لاني ابص لتفاصيل
جسمه وخاصة زبره وكنت باطيل النظر وخاصة وهو منتصب وكنت في اوقات الهزار اميل الاني ابوس شفايفه وهو كمان كان بيبوسني بقوة وكنت باقي
مستمتع لما ايدي اوجسمي يلمس زبره لي كان بينتصب احيانا من كتر مايدي بتلمسه ولانه كان بيحبني كاصديق وانا كمان كنا بنعد عن بعض في مرة سافر
كل الي معانا في السكن الا هو وانا وبعد المذاكرة قعدنا نهزر ونبوس بعض لحد مقال خلاص هنام وكنا علي سرير واحد قلت له هنام معاك قالي ماشي في الحقيقة
هو نام وانا مقدرتش فضلت ابص لجسمه وزبره ومديت ايدي ولمست زبره ومسكته بخفة علشان مايصحاش وبعدين اديته طيزي الي خليتها تلزق في زبره
الي مع حركتي انتصب وطلعه من الهدوم علشان احس حرارته وانا كمان كشفت طيزي ومسكت زبره وحطيته في طيزي وابتداء هو يدخله ويطلعه بس برفق ولما اشتدت شهوته ضعط زبره في طيزي جامد شعرت الم شديد فبعدت عنه وهو كمان و بعدها راح الحمام ورجع نام علي سرير تاني هو ضرب عشرة في الحمام في اليوم التاني كان كل واحد مننا مكسوف
من التاني مش قادر يتكلم في الظهر ولاننا شبه مانمناش دخل الاوضة علشان ينام دخلت وراءه علشان اثبت لنفسي ان الي حصل امبارح شئ عرضي قالي هتعمل قلت له هانام معاك علي السرير قالي مافيش داعي لكني اصريت ونامننا وانا بقاوم رغبتي فيه واخيرا مقدرتش لاقيت ايدي غصب بتروح ناحية زبره وتمسكه الزبر الي كان منتصب علي اخره
راح مسك ايدي هي علي زبره وقال لي انت عاوز اه قلت مش عارف قال لي انت تعبتني انا مش قادر استحمل انت صديقي وانامش عارف اعمل اه قلت ان مستغرب رغبنتي فيك قال والعمل قلت له نيكني يمكن الرغبة دي تموت ناكني بعد نقاش بس كان بحرص منه علي لانه عارف ان دي اول مرة ومخلاش زبره يدخل في جامد ويألمنى
وبعده لاقيت رغبتي بتزيد وبالليل قلت له بصراحة انا مش قادر وعاوزك تنيكني باتني عاوز احس زبرك وهو بيفتحني وتالم وانا تحتك بس خايف ده يخليني اصغر في نظرك قالي وانا كمان كل مانص لك رغبتي تولع وزبري من الظهر علي اخره كل مابص لك اما عن نظرتي ليك فانت حتة مني بحبك اكتر من نفسي وبعد حوار قرننا نعمل ليلة دخلة بجد دخلنا الحمام ساعدني في تنضيف جسمي وطيزي بالحلاوة وكانت لمساته تدوب ودخلنا اوضة النوم قرب مني وانا واقف ولمس خدودي بكفه وبداء يبوس في وابوس فيه ويمص شفايفي وامص شفايفه وبقي الهزار زمان جد خلعني هدومي وخلعتو هدومه بدات ابوسه في صدره ونزلت بالبوس لحد زبره حبيبي اجمد زبر في العالم
اكيد مسكته ادلكه وامص فيه وهو ماسك شعري ومع النشوه كان بيشدني علي زبره الي وصل لاخر بقي وفضلت امص لحد ماقذف في بقي العسل كله وانا فضلت امص لاخر نقطة وانا مستمع قمت وهو زبره لسة منتصب علي اخره كانه واخد فياجرة زبر صعيدي بجد ادورت وبدات احك طيزي في زبره وامشي قدامه وهو ماشي ورأيا لحد السرير نمت علي بطني ونزل هو تدليك في طيزي وبوس فيها ودهن صوابعه كريم وقعد يلعب في طيزي علشان توسع وانا دايب تحته وبقول اه اه اه قلت له مش بصوابعك اه اه بزبرك حبيبي ووسع طيزي اه اه قلت له ولايهمك انا عاوز الالم اه اه اه الي هيعمله زبرك وهو بيفتحني يكون هو متعتي الاولة دهن زبره بالكريم ودهن طيزي
وبداء يدخله في زبره الي كان انتصابه حديدي وبداء مع كل ضعطة يمزع في طيزي انا بصرخ بالم اه اه اه اه اه اه في الحقيقة هو كان خايف علي وكان يخف الضغط وانا اقوله دوس دخله فيدخله بقوة والدم ينزل وانا اصرخ ومستمع لحد ما زبره كله دخل طيزي مع نشوته بداء يضعط بقوة لدرحة اني حسيت زبره وصل من طيزي لحد بقي واستمر يدخل ويطلع زبره في طيزي وانا مستمتع لحد ما جابه في لبن دافي ممتع وكانت اجمل دخلة ناكني بعدها وبعد طيزي
الي وسعت بزبره باكتر من وضع وفي كل مرة قوة زبره ما قلتش عن الي قبلها وكان بيتفنن في انه يمتعني بزبره حبيبي وكنا في سنة اولي واستمر ينيكني لدلوقت كل يوم تقريبا في السكن ولما كنا نرجع البلد عندنا بنقضي اجمل لحظات النيك الي زوذة الرابط بينا وانا بقوله الي صديقي الي حبيبي الي زوجي بحبك يااجمل انسان في الدينا يصاحب اجمل زبر اكيد اتمني كل الواطين يبقو زينا الواط عندهم مش جنس بس انما حب علاقة قو تربط بين قلبين

نظراتها جنسية جدا



نظراتها جنسية جدا
انا شاب فى مقتبل عمرى كنت ذات يوم بالعمل على النت واقوم بالشات مع البنات فتعرفت على فتاة فلبينيةتدعى ايلين كانت تعمل بنفس المدينة التى اعمل بها وتعرفنا على الشات وتحدثنا لأيام كثيرةوكان كلامنا عاديا جدا مجرد صداقة وذات يوم وبينما نشيت على النت انا
وهى سألتنى عن ان كان لى صديقة اولا فقلت لها لا . فقالت ألا تريد صديقة فقلت لها اريد ولكن من فردت بسرعة وقالت انا. فقلت لها ليس لدى مانع فاخذت رقم تليفونى واخذت رقم تليفونها وتبادلنا الحديث ثم حدددنا موعدا للقاء كان يوم خميس تقابلنا فى احد المولات وجلسنا على كافتيريا
وشربنا القهوة وتبادلنا اطراف الحديث وكنت احس من كل كلمة منها بانها ممحونة فمثلا كنا عندما نرى فتاة تمر بالقرب منا ترانى انظر اليها فتقول لى هل اعجبتك الفتاة فاقول لها نعم .وكانت نظراتها جنسية جدا وعيناها جميلتان جدا وشعرها طويل وناعم وكانت متوسطة الطول وجسمها ملفوف وصدره يظهر من البوى التى كانت ترتديه وتلبس بنطلون جينز ضيق جدا
واردافها كانها تنبض وكنت اتخيلها من غير ملابس وانا انيكها.المهم واصلنا الحديث وانا كان زبى خلاص مشقادر كان هيطلع من البنطلون ويدخل كسها مشقادر. المهم قولتلها يلا نخرج لأنى كنت عايز انفرد بيها لوحدنا فخرجنا وركبنا السيارة وكنت متردد ماذا اقول لها وكيف ابدا اننى اريد نيكها . المهم جلسنا بالسيارة لساعة وبعدين اخذنا نتمشى بالسيارة حتى وجدت ضالتى وجدت باركن مظلم جدا ولا يوجد احد من المارة ابدا.فتوقفت بالسيارة وسألتنى
لماذا توقفت فقلت لها اننى اريد ان ابوسها فوجدتها قد مالت الى بشفتيها وكانت شفتيها ممتلئتين فاخذت اقبل شفتيها وامتصهما الى ان تأوهت واخذت الحس لها بزازها الى ان هاجت عل الأخر ووجدتها تمسك زبى الذى كان منتفخا بلبنى عل الأخر .
كان لايمكن ان انيكها بالسيارة المهم قالتى انها تريدنى انيكها فذهبنا الى فندق واخذنا غرفو وصعدنا للغرفة ودخلنا وما ان اغلقت الباب حت ارتم على واخذت تمص لى شفايفى وتحط ايديه على زبرى ثم اخبرتها بانى طلبت شى من الروم سيرفيز وجلسنا ننتظر وهى غير قادرة ثم جاء الروم سيرفيز واغلقت الباب ثم ذهبت لالتهم هذا الجسم الممحون كانت جميلة ثم بوستها وخلعتها البودى والبنطلون وما ان وجدت هذا الجسم الجميل
حتى شعرت اننى ساظل انيكه حتى الصبح كان جسسمها ناعما جدا وابيض جدا وصدرها واقف وصغير وحلمته سوداء منتفخة فلحستها ولحست كل حتة فى جسمها وهة تتأوه تحتى من شدة المتعة ثم نزلت الى كسها الجميل الصغير جدا والتهمته وهى تصرخ من شدة النشوة
واحسست برعشتها ولبنها فوى فمى ثم خلعتنى ملابسى واخذت تلحس زبى بفمها الصغير الأجمل من الكس ثم ادخلته بكسها اهههههههه كان كسها صغير وضيق جدا وساخن جدا ادخلته وهى تجلس فوقى وتأوهت وصرخت صرخه
حينما مددت عانتى لتخبط بطيزها الممتلئة وهى تصرخ لأنى دخلته كله وبعد ان استوعب كسها الصغير حجم زبى اخذت فى الحركة الجميلة وهى تصرخ وتتحرك حركة سريعة غلى ان ارتعشنا معا ونامن بجانبى على بطنها واذا بلى ارى طيزها مرتفعة وكانها تدعونى لزيارتها واذا بزبى ينتصب ثانية وقمت ونمت فوقها وهى تقول لى لا تدخله بطيزى وكنى ادخلتى بسرعة وصرخت واخذت فى الحركة بسرع وهى احست بلذةنيك الطيز وارتعشنا وهى تقول ان نيك الطيز
جميل ثوم نكتها تانى وهى عل ضهرها وانا فوقها افترسها وقعدنا ننيك للصبح يومها وجربنا كل الأوضاع وتكررت اللقاءات عديدا وكانت مبسوطة جدا

قصه حب



قصه حب
انا وحبيبي إجى لعندي عالبيت فات عغرفتي حظنتو بقوة صار عم بيبوسني بكل مكان بجسمي شلح ثيابي
وحملني عالتخت شلحت ثيابو نام علي وبوس بزازي بكل قوة وضل ينزل لتحت وانا عم ذوب اكثر وصل لكسي
ولحسو واناعم اه اه اه وأخدت زبو وعم إمسكو ومصو بلساني فوق وتحت لحتى جنيت انا وهو بعدين فوتلي ياه
وانا عم إتوجع اه اه اه اح اح اح حلو كتير اه اه اه عم بفوت ويطلع وعم إتوجع اهااها اها لحتي إشتفرغ فيني وبعدين بكفي القصة

نتكلم بلجنس



نتكلم بلجنس
انا ايمن 22 سنة كنت قد ذهبت انا وصديقي للسفر الى احد الدول وعندما وصلنا حجزنا في الفندق ونحن في الغرفة
وعلى سرائرنا اصبحنا نتكلم بلجنس ورايت صديقي عامر يلعب بزبرو من تحت الحرام فتقربت علية ودخلت في فراشة
واصبحنا نتبادل القبلات واخذت زبرة وكان حار جدا واخذت ارضع بة وبعدها رفعت رجلي الى الاعلاى
وحاول ادخلة وانا اقول لة لاتوذيني فوضع بصاق على راسيت الزبر وادخلة وانا اصيح اخ اخ اخ حبيبي لاتولمني ادخل زبرة في طيزي
واحسست براحة غريبة وبعدها احسست بماء حار في طيزي فقد قذف في طيزي ونام علية وهو يبادلني القبلات وبقينا 15 يوم في السفرة نمارس الجنس…

وراني فيلم سكس



وراني فيلم سكس
انا فتاه ابلغ من العمر 26سنه متزوجه زوجي من بلد ارياف من يوم زواجي وانا الاحض نضراتابن عمه لي ولكني اتجاهلها تماما دون جدوي مني له ولكنه كلما اتت فرصه لان يلمس فيها جسدي كان يخطف لمسه وفي يوم كان جالس بالقرب مني وراني فيلم سكس علي تليفونه وعندما قلت لزوجي هذا لم يصدقني
فقلت ماشي ويوم كنت قاعده علي سلم البيت جه فاروق وقعد قصادي يتحدث معي ولقيت شئ غريب لقيت صوبعه بتلعب في كوسي براحه فزعقت معاه وماكنش في جد خالص في البيت قالي انا صبرت عليكي كتير ومسكني من شعري ورماني ع السرير
وراح قطع العبايه وقعد يرضع في بزازي جامد اوي لحد ماجابت دم وكان عمال يلعب في كوسي جامد ولقيته مطلع زبره وكان ذي الصاروخ وناكني جامد قوي كل الاوضاع ولاكان يستجيب لبكائي له

كسهــــــــــــــــــــــــــا الملتهب



كسهــــــــــــــــــــــــــا الملتهب
قصة حقيقية كانت لى جارة مدرسة احببت ان اتعرف عليها فانا اعرف من نظرات الست هل هى جنسية ام لا لاحظت انها اثناء عودتى من العمل تقف وراء الشيش الخاص بشباك غرفة نومها تراقبنى وانا داخل العمارةفتاكدت انها معجبة وكانت السيدة المدرسة
تتظاهر حين مقابلتها بعدم الاهتمام ولها مشية ومظهر وطريقة لبس شيك جدا توحى بانها استايل جدا لكن فراستى بعالم النساء كنت اعرف ان كل هذا رسم فى رسم المهم ارسلت لها مع البواب كارت واننى اريدسؤالها عن شى يخص سيارتها وهل هى معروضة للبيع ام لا ولم اتلقى اى استجابة منها خلال شهر كامل وبعدتلك الفترة تلقيت اتصال تليفونى منها وابديت عدم اهتمام لها وقلت لها اننى كنت ابحث عن سيارة لااختى الصغرى ووجدت ان سيارتها متواضعةوتناسب اختى
وتعاليت عليها لدرجة انها احرجت منى وتركته فترة وعاودت الاتصال بها مرة وتواصلت اللقاءات وبرمجتها نفسيا وعاطفيا وجاءت اللحظة المناسبة وتمنعت فى الاول ونهرتهافانصاعت لى على اقابلها بشقتها وعلى الا تخلع الاندروير ونمارس بالملابس وطاوعته
لااننى اعلم انها لن تحتمل عضوى الذكرى وهو يقتحم كلتها الشرموطة وبالفعل نمت معها وقبل ان اركبها قبلتهابحرارة وفاحت منها رائحة العسل الانثوى وغرقت فى بحر من اللزوجة مما سهل دخول عضوى الذكرى المنتصب وكانت ضيقة جدا وساعد وجود الانر اتش اتش اتش زيادة الاحتكاك لها فهاجت وماجت تحتى وامسكت بعضوى وادخلتة فى كسهــــــــــــــــــــــــــا الملتهب
ولك ان تتخيل امراة مطلقة من سنة لم يمسسها ذكر بمعن كلمة ذكرررررررررررررررررررر واثناء النيك كانت تطغط على صدرها وتقول قطع صدرى بيديك وتتاوة من اللذة بدخولة وخروجة وتقول لى اشتمنى بافظع الشتائم ( ياشرموطة ياوسخة اضربنى بشدة ) لدرجة ان وجهها تورم من الضرب وكلما ضربتها زادات هياجا ولذة فعلمت انها سادية تحب خلط اللذة والشهوة بالالم واستمتعت معها لاانها فاقت تصورى فى ممارسة الجنس وشهوانيتها لممارسة الجنس والاساليب الممتعة واللذيذة
فى الممارسةالجنسية كمحترفة وخادمة وعبدة لعضوى الذكرى وتلذذها بمصة ولحسة بشفاها ولعق لبنة والامتع من ذلك انها طلبت منى فى مرات لاحقة امارس معها فى طيازها مستمتعة اكثر من كسها الذى كان يقذف لبنه مرات ومرات قبل ان اقذف لبنى بكسها وكانت تجففة كلما قذفت حتى تستمتع بشدة احتتكاك زبرى بكسهــــــا واصبحت تقيم معى بصفة دائمة بحكم اننا جيران وانا مقيم لوحدى لاننى مغترب عن عائلتى وتوالت اللقاءات الساخنة والليالى الدافئة
وتعمدت مرة اسقيها فودكيا رغم اننى لااشرب ولك ان تتخيل قدر المتعة مع امراة سكرانة وهايجة مووووووووووووووووووووت ولك ان تتخيل امراة مستعدة ان تحرمها من اى شئ وتعاملها على انها كلبة فى مقابل ان تمتعها جنسيا لدرجة انها اصرت ان امارس معها ثلاث مرات متتالية وارهقتنى لااننى استمر فترة فى اللقاء الواحدلاتقل عن خمسة اربعون دقيقة وذلك بفضل اخذ كورس معين من العلاج وصفة لى دكتور صديقى ومن تللك الفترة واناعلى حلتى الجنسية
هذا كلام علمى بحت بعيد الفشر والمعر الذى اقراة من بعض القصص وعامة لى حكايات مع هذة المدرسة كثيرة ومثيرة ومع انت اختها التى جاءت من الاسكندرية لتقيم معها فترة وهى نسخة طبق الاصل من سهير رمزى بشبابها وعلقة مووووووت واكفى القدرة على سوتها تطلع البنت لخلتها ايملى الخاص  لمن تريـــــد ان تجرب متعة الجنس الهادف الى اعماق الكس الهايج وربنا يكفكم شر هيجان النسوان من اول السنة حتى شهر نيســــــــــــــــــــــــان الى اللقاء مع حكايات المدرسةوابنة اختها…………..

فتاة جسدها مغري جدا



فتاة جسدها مغري جدا
انا متزوج منذ سنة من فتاة جسدها مغري جدا وعمر زوجتي 22 سنة منذ بداية الزواج وأنا احاول ارضائها جنسيا ولكني لا استطيع النوم معها اكثر من مرة في الاسبوع ولكي اجعلها مسرورة بدأت احضر لها افلام سكس في البداية كانت خجولة ولكن فيما
بعد لم تعد تستمتع بالجنس الا اذا شاهدنا هذه الافلام فيبدأ كسها الحلو ينزل العسل المشكلة أنني عندما شاهدتها تتأوه من مشاهد الرجال وهم ينيكون البنات بدأت شهوتي تزيد وصرت اقول لها كلام مثل تخيلي ان هذا الاير الكبير عمبيفوت بكسك وبلحضة غياب
عن الوعي صارت تقول ايييييه هيك بدي الاير يشلخلي كسي ويعبيلي كسي حليب ويحطلي ياه بفمي ومصو للاخر نفطة وينيكني كل يوم عشر مرات وعندما اعود من العمل كنت اشاهدها تداعب جسدها وهي تشاهد افلام السكس حتى صارت معها
عادة يومية يمكن هذا شذوذ لكن ارجو الرد على قصتي مهما كان الكلام مزعج لان زوجتي تحب كلام السكس ويجعل كسها يحمى وبيصير بدو ينتاك من اير كبير بيشبعها